منتدى نانسي عجرم
منتديات الفنانة نانسي عجرم ترحب باحلى اعضاء تفضل بالتسجيل في منتدانا


احلى منتدى لاحلى ملكة نانسي عجرم
 
الرئيسيةمنتدى ورد الياساليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
منتديات ورد الياسمين ترحب باعضائها الكرام
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» أداب الإسلام فى استقبال المولود
الأحد يوليو 10, 2011 7:06 pm من طرف أبوعبدو

» القدر والدعاء
الأحد يوليو 10, 2011 7:01 pm من طرف أبوعبدو

» حقيقة مفهـوم الســاعـة
الأحد يوليو 10, 2011 6:56 pm من طرف أبوعبدو

» علامات الساعة (ساعة الهلاك العام)
الأحد يوليو 10, 2011 6:53 pm من طرف أبوعبدو

» زواج الرسول صلى الله عليه وسلم من السيدة زينب رضي الله عنها
الخميس يناير 27, 2011 9:17 pm من طرف أبوعبدو

» الحكمة من زواجه صلى الله عليه وسلم أكثر من زوجة
الخميس يناير 27, 2011 9:14 pm من طرف أبوعبدو

» لم عبر تعالى عن المطر بكلمة (ودق) ؟
الخميس يناير 27, 2011 9:05 pm من طرف أبوعبدو

» السيد المسيح رسول السلام يلوح بالأفق للعودة
الخميس يناير 27, 2011 9:01 pm من طرف أبوعبدو

» هل وقع تأثير السحر على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟!.
السبت نوفمبر 13, 2010 5:58 pm من طرف أبوعبدو

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
moonstone
 
ياسمين
 
Nony
 
ميدو حسام
 
صديقة نانسى عجرم
 
الحياة حلوة
 
ميلا
 
sho sho
 
صور نانسي
 
عبير وردة الياسمين
 

شاطر | 
 

 سيرة النبي صلي الله عليه وسلم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ياسمين
Admin
Admin


عدد المساهمات : 483
نقاط : 1021
تاريخ التسجيل : 30/03/2009
العمر : 22
الموقع : http://yasmin.alafdal.net

مُساهمةموضوع: سيرة النبي صلي الله عليه وسلم   الجمعة يناير 15, 2010 11:15 pm

فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله





إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهدي الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
أما بعد



فيا أيها الناس اتقوا الله تعالى اتقوا الله الذي خلقكم والذين من قبلكم اتقوا الذي أوجدكم من عدم بعد أن لم تكونوا شيئاً مذكورا من الذي خلقكم من الذي أمدكم بالغذاء في بطون أمهاتكم من الذي هداكم النجدين من الذي يسر لكم السبيل من الذي هيأ لكم الأرزاق من الذي من عليكم بالأولاد من الذي من عليكم في هذه البلاد بالأمن والرخاء والعيش السداد أيها المسلمون إن كل ذلك من نعمة الله عليكم عباد الله اتقوا الله تعالى واشكروا نعمته عليكم بهذا الدين القويم لقد كان الناس قبل هذا الدين في ضلال مبين فاحمدوا الله عباد الله إذا بعث فيكم رسولا من أنفسكم يتلو عليكم آيات الله ويزكيكم ويعلمكم الكتابة والحكمة رسولاً أخرجكم الله به من الظلمات إلى النور من ظلمات الجهل إلى نور العلم ومن ظلمات الشرك إلى نور التوحيد ومن ظلمات الكفر إلى نور الإيمان ومن ظلمات الجور والإساءة إلى نور العدل والإحسان ومن ظلمات الفوضى الفكرية والمنهجية إلى نور الاستقامة بالهدف والمنهج ومن ظلمات القلق النفسي وضيق الصدر إلى نور الطمأنينة وانشراح الصدر : (الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ أَفَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِنْ رَبِّهِ فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ أُولَئِكَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ) ( كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ اللَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَوَيْلٌ لِلْكَافِرِينَ مِنْ عَذَابٍ شَدِيدٍ الَّذِينَ يَسْتَحِبُّونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الْآخِرَةِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجاً أُولَئِكَ فِي ضَلالٍ بَعِيدٍ ) أيها المسلمون لقد بعث الله نبيه محمد صلي الله عليه وعلى آله وسلم والناس يتخبطون في الضلالات والجهالات ففتح لهم أبواب العلم من كل وجه حتى يصلوا إلى أسمى الغايات فتح لهم أبواب العلم بالله عز وجل وما له من الأسماء والصفات والأفعال والحقوق فتح لهم أبواب العلم في عالم الكون في مبدئه ومنتهاه والغاية منه والحساب والجزاء قال الله عز وجل : (وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَإِنَّ السَّاعَةَ لَآتِيَةٌ فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ) قال الله تعالى : (وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلاً ذَلِكَ ظَنُّ الَّذِينَ كَفَرُوا فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنَ النَّارِ أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الْأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّارِ) أيها المسلمون إننا نقرأ كلنا إننا نقرأ كلنا قول الله عز وجل : (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) ولكن كثير منا لا يعرفون هذه الغاية وكأنما خلقوا للدنيا وليسوا كمن قالوا خلقت الدنيا لنا ولم نخلق لها إن أكثر الناس عكسوا الأمور فصاروا كأنهم مخلوقون للدنيا ليس لهم هم إلا هذه الدنيا والله عز وجل يقول في كتابه : (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) والله لو كان لو كانت الحكم من خلق الإنس والجن أن يعمر في هذه الدنيا ما شاء الله أن يعمروا وأن يكون بعضهم يذوق بأس بعض ثم في النهاية يكونون تراباً إلى جزاء لو كان الأمر هكذا لكان ذلك غاية السفه ولكن الخلق خلقوا لعبادة الله قال الله عز وجل : (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ) ويقول جل وعلا : (وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْأِنْسَانَ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ طِينٍ ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَاماً فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْماً ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقاً آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ) هذه هي الأطوار التي تطور منها الإنسان ولكن ماذا يكون بعد ذلك : (ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ) اللهم إن نسألك أن تبعثنا على أحسن حال اللهم أبعثنا مع المتقين الأبرار يا أرحم الراحمين يا عزيز يا غفار ولقد فتح الله عز وجل ببعثة هذا النبي محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم فتح لهم أبواب العلم في عبادة الله فتح لهم أبواب العلم في عبادة الله عز وجل والسير إلى رضوانه ودار كرامته فبين لهم صلى الله عليه وعلى آله وسلم بين لهم بما أنزل الله عليه من الكتاب والحكمة كيف تكون العبادة ومتى تكون وأين تكون وفتح لهم صلى الله عليه وسلم بما فتح الله عليه أبواب العلم في معاملات الخلق ناطقه وبهيمه وفتح لهم أبواب العلم في طلب الرزق واستخراج ما أودعه الله في الأرض من كنوز الذهب والفضة وغير ذلك فما من شيء يحتاج الخلق إليه إلى معرفته من أمور الدين والدنيا إلا بينه الله عز وجل في كتابه وعلى لسانه رسوله صلوات الله وسلامه عليه أستمعوا يا إخواتي استمعوا إلى قول الله عز وجل : (وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدىً وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ) فكان الناس على محجة بيضاء لا يزيغ عنها إلا هالك ولا يتيه فيها إلا عمى القلب يقال إن عالم من علماء المسلمين جمعته هو ورجل من قسيس النصارى جمعهم مكان طعام فجاء هذا القسيس إلى هذا العالم فقال له إن كتابكم يقول : (وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِكُلِّ شَيْءٍ ) فكيف تصنع هذه الفلافل كيف يصنع هذا الطعام يريد هذا القسيس يريد أن يتحدى هذا العالم الذي نزل عليه : (وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِكُلِّ شَيْءٍ) وهو يعلم في ما نظن يعلم أن القرآن الكريم ليس دفتر مطبخ يعلم الناس كيف يطبخون ولكنه أجل من ذلك فقال هذا الرجل العالم قال نعم هذا موجود في كتاب الله قال أين هو فدعى الرجل العالم صاحب المطعم فقال له كيف صنعت هذا الطعام قال فعلت كذا وكذا ووصف له كيف صنعه فقال هكذا أرشدنا كتاب الله عز وجل أتدرون كيف ذلك قال إن الله يقول : (فَاسْأَلوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ) إذاً فالقرآن الكريم نزل تبيناً لكل شيء بين للناس كل ما يحتاجون إليه في أمور دينهم ودنياهم إما تصريحاً وإما تلميحاً وإما إشارة وإما إحالة بعث الله محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم وأكثر الناس منغمسون في الشرك فمنهم من يعبد البشر منهم من يعبد البشر أحياءً أو أمواتاً ومنهم من يعبد الأشجار ومنهم من يعبد صناماً ينحته وفي هذا يقول إبراهيم عليه الصلاة والسلام أتعبدون ما تنحتون ينحت خشبةً أو حجراً في يده ثم يعبدها كأنها إلهه الذي خلقه ومنهم من يعبد حجراً يلتقطه من الأرض حتى إن الواحد إذا سافر فنزل منزلاً فأتلقط أربعة أحجار فوضع ثلاثة منها تحت القدر ونصب الرابع إلهاً يعبده فأنقذهم الله تعالى ببعثة هذا النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم من هذه الهوة السحقية والسفه البالغ من عبادة المخلوق إلى عبادة الخالق فحقق صلى الله عليه وعلى آله وسلم حقق التوحيد تحقيقاً بالغا وذلك بأن تكون العبادة لله وحده وبقي صلى الله عليه وعلى آله وسلم بعد الوحي بقي إحدى عشر سنة وستة أشهر لتحقيق هذا التوحيد لأن التوحيد هو الأساس هو الذي تبني عليه أصول الدين كلها هو الذي تبنى عليه أصول الدين كلها إن العبادة أن يكون الإنسان مخلصاً لله عز وجل بالقصد والمحبة والتعظيم فيكون مخلصاً لله في قصده مخلصاً لله في محبته مخلصاً لله في تعظيمه ظاهرا وباطنا قال الله تعالى آمراً محمداً صلى الله عليه وسلم قل إن صلاتي ونسكى ومحياي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين هكذا أمر الله في كتابه وكل أمر للرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم فهو أمر للأمة أن يخلص الإنسان في كل شيء ولقد بين النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم كل شيء يتعلق في هذا الموضوع وسد صلى الله عليه وسلم كل طريق يوصل إلى الشرك فروى النسائي عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رجلاً قال للنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ما شاء الله وشئت فقال النبي صلى الله عليه وسلم أجعلتني لله ندا وهذا استفهام استنكار وتعجب كيف تجعلني لله ندا وأنا مخلوق والله خالق ما شاء الله وحده يعني قل ما شاء الله وحده فأنكر النبي صلى الله عليه وسلم على هذا الرجل أن يقرن مشيئة النبي صلى الله عليه وسلم بمشيئة الله بحرف يقتضي التسوية بينهما وجعل ذلك من اتخاذ الند لله عز وجل واتخاذ الند لله إشراك به فإذا كان النبي صلى الله عليه وسلم أنكر على من قرن مشيئة الله على من قرن مشيئته بمشيئة الله بحرف يقتضي التسوية فكيف بمن جعل المشيئة للمخلوق وحده دون الله فكيف بمن جعل المشيئة للمخلوق وحده دون الله خلواً ومدحا يقول ذلك بلسانه أو بلسان حاله أو قلبه اسمعوا بمن قال في ممدوحه ما شئت لا ما شاءت الأقدار فأحكم فأنت الواحد القهار ليس يقول هذه لله بل يقوله لمخلوق مثله يقول ما شئت فأحكم فأنت الواحد القهار تعالى الله عن ما يقول الظالمون علواً كبيرا وروى النسائي أيضاً بسند جيد أن أناس جاءوا إلى النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم فقالوا يا رسول الله يا خيرنا وابن خيرنا وسيدنا وابن سيدنا فقال يا أيها الناس قولوا بقولكم ولا يستهوونكم الشيطان أنا محمد بن عبد الله ورسوله ما أحب أن ترفعوني في منزلتي التي أنزلني الله عز وجل هذا مع أنه صلى الله عليه وسلم سيد بني آدم وخير بني آدم بلا شك ولكنه خاف أن يستهويهم الشيطان فيوقعهم في الغلو حتى يرفعونه إلى منزلة الخالق فقال إنه عبده الله ورسوله حماية لجانب التوحيد وسداً لطرق الشرك وبياناً للحقيقة والمنزلة التي هي أعلى منازل البشر ألا وهي العبودية لله إن أعلى منزلة لك يا بني آدم أن تكون عبداً لله لأنك أنت الذي عرفت الحياة حقا أنت الذي عرفت لماذا أنشئت إنك أنشئت لعبادة الله فإذا قمت بها فلقد عرفت حقيقة نفسك ولما سئل النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم عن الرجل يلقى أخاه فيسلم عليه أينحي له قال لا فمنع النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم من الانحناء عند التسليم لأن ذلك خضوع للبشر قد يكون وسيلة إلى تعظيم غير الله بالركوع والسجود وكان السجود عند الملاقاة من باب التحية جائزاً في بعض الشرائع السابقة لكنه هذه الشريعة شريعة خاتم النبيين محمد صلى الله عليه وسلم منعت منه سواء كانت من أجل التحية والإكرام أم من أجل التذلل والخضوع أيها المسلمون إن على الإنسان أن يراعى جانب التوحيد ويعرف للخالق حقه فلا ينقصه ولا يشرك به معه غيره لا باللفظ ولا بالفعل ولا بالقلب إن على الإنسان أن يعرف للمخلوق حقه ويقوم بما أوجب الله له من غير غلو ولا تقصير فلا ينزل المخلوق منزلة الخالق لا بلفظه ولا بفعله ولا بقلبه فإن للخالق حقه المختص به لا يشرك فيه غيره وللمخلوق حقه الذي أوجبه الله له لا يزاد عليه فهما لا يزاد عليه فالحقوق تعطى لكل من يستحقها أيها المسلمون إن علي الإنسان أن يعلم أنه مسئول عما ينطق به بلسانه : (مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ) مسئول عما يعمله بجوارحه : ( وَلَتُسْأَلُنَّ عَمَّا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) مسئول عن ما يكنه في ضميره : (أَفَلا يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ) (وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلا نَاصِرٍ) فاتقوا الله عباد الله واشكروه علي ما أنعم به عليكم من هذا الدين القويم والصراط المستقيم وأسألوا الله تعالى أن يثبتكم عليه إلى أن تلقوه لأن الإنسان ما دام حياً لا يأمن على نفسه الفتنة نعوذ بالله من فتنة الدنيا وفي المحيا والممات اللهم إن نشكر على ما أنعمته به علينا من دين الإسلام اللهم إنا نسألك أن تثبتنا عليه إلى أن نلقاك اللهم وفقنا إلى ما فيه الخير والصلاح والإصلاح اللهم أهدنا صراطنا المستقيم (صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ) والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

الحمد لله أحمده واشكره وأتوب إليه واستغفره وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين

أما بعد فيا عباد الله تكلمنا آنفاً عن عبادة الله فما تظنون العبادة أهي الركوع والسجود والانحناء والقيام تعظيماً لغير الله أم هي أعم من ذلك وأشمل أقول إنها أعم من ذلك واشمل لقد قال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم تعس عبد الدينار تعس عبد الدرهم تعس عبد الخميصة تعس عبد الخميلة الدينار هو النقد من الذهب والدرهم هو النقد من الفضة والخميصة هو الثياب الجميلة والخميلة هي الفرش الجميلة كيف يكون الإنسان عبداً للدينار والدرهم والخميصة والخميلة فسر ذلك النبي صلى الله عليه وسلم بقوله إن أعطي رضي وإن لم يعطي سخط ثم دعى عليه وقال تعس وأنتكس وإذا شيك فلا أنتقش فدعى عليه بالانتكاسة وعدم تيسر الأمور له حتى في إخراج الشوكة من جسمه إذا شيك فلا انتقش نعم هو جدير بذلك جدير بمن عبد الدرهم والدينار والخميصة والخميلة أن لا تيسر له الأمور لأنه مخالف لتقوي الله عز وجل وقد قال الله تعالى : ( وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْراً) فمن لا يتقي الله فإن أموره تتعسر وتزداد شدةً وتزداد بؤسا وإن كثير من الناس قد عبد الدرهم والدينار على وجه آخر غير الذي بينه الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم بل ربما يكون أشد أتدرون كيف يكون ذلك من الناس من عبد الدرهم والدينار على وجه آخر على وجه الخداع والخيانة والكذب يتوصل بذلك إلى أخذ لعاعة من الدنيا في بيعه وشراءه وتأجيره واستئجاره ورهنه وارتهانه وغير ذلك من انواع المعاملات التي تكون مبنية على الكذب والظلم والعدوان والرب وما أشبه ذلك هذا نقول أنه عبد هذه المعاملات وإنه أبتعد عن عبادة الله عز وجل لأن من آثار هواءه في معصية الله فإنه خاسر يقول الله تعالى : (أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَنْ يَهْدِيهِ مِنْ بَعْدِ اللَّهِ) أيها الأخوة اعرفوا للدنيا حقها اعرفوا للدنيا حقها فإنها فانية : ( إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الْآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ) اجعلوا من هذه الدنيا طريقاً ووسيلة إلى الدار الآخرة فإن هذا الذي ينفعكم أنظر غيركم من الأثرياء والأغنياء والشاطرين في البيع والشراء على الوجه الذي لا يرضي الله ارحلوا معهم بأموالهم أم أبقوا أموالهم لغيرهم عليهم غرمها ولغيرهم غنمها هذا هو الواقع وربما تسلب الأموال من أيديهم قبل أن يموتوا فيتكففون الناس فقراءً وحاجة أنا لست أقول اتركوا الدنيا إني أقول اتركوا من الدنيا ما يضركم إلى الآخرة وإن ارتقيتم إلى أعلى فاتركوا من الدنيا ما لا ينفعكم في الآخرة الأول ورع والثاني زهد ترك ما يضر في الآخرة ورع وترك ما لا ينفع في الآخرة زهد وأقل الأحوال أن نكون من الورعين نسأل الله أن يعيينا على ذلك واعلموا أيها الأخوة أن خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد رسول الله وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة في دين الله بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار وإن من البدع التي أحدثت بعد انقراض القرون الثلاثة المفضلة التي قال عنها رسول الله صل الله عليه وعلى آله وسلم خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم من هذه البدع واحتفلوا له وخسروا عليه الأموال الكثير وسهروا الليل من أجله ألا وهي بدعة الاحتفال بمولود النبي صلي الله عليه وعلى آله وسلم والتي يدعي بعض الناس أنها الليلة التي ولد فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي الليلة الثانية عشر من هذا الشهر وإني أقول إن ذلك لم يثبت تاريخاً والذي حققه علماء من علماء العصر أنه ولد في اليوم التاسع لا في اليوم الثاني عشر وبهذا تبطل هذه البدعة التاريخية أما من الناحية الشرعية فإنها باطلة أيضاً لأننا نقول لماذا تحدث هذا الاحتفال أهو لمحبة الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم إن قال نعم قلنا الصحابة يحبون الرسول صلى الله عليه وسلم اكثر مما تحبه ومع ذلك لم يحدثوا احتفالاً لمولده صلى الله عليه وسلم ثم نقول إن محبة الرسول صلى الله عليه وسلم فرض على كل مؤمن بل على كل مؤمن أن يقدم محبة الله ورسوله على محبة كل أحد وعلى كل مؤمن أن يقدم محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم على محبة كل بشر حتى على نفسه وإذا كانت من دين الله فلماذا لم يشرعها الرسول لأمته لا بقوله ولا بفعله ولا بإقراره ولماذا لم يشرعها الخلفاء الراشدون لا بأقوالهم ولا بأفعالهم ولم تحدث في عصورهم أهم جاهلون بهذه العبادة أم متعمدون لتركها إن قلت إنهم جاهلون بها فهذه مصيبة وإن قلت أنهم عالمون بها ولكن تركوها إماتة لها فالمصيبة أعظم إذاً لا نستفيد من هذه البدعة إلا بدعة في دين الله وكل بدعة ضلالة ولا نستفيد من هذه البدعة قربى لله ورسوله لأن الله يبغض ما يكون على غير شرعه قال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد أي مردود عليه ولا يرد الله عز وجل شي يحبه أبداً إن هذه البدعة يحصل فيها أشياء لا يشق عاقل في أنها محرمة يحصل فيها فيها في بعض البلاد اختلاط الرجال بالنساء يحصل فيها قصائد وغلو في رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يرضاها رسول الله صلى الله عليه وسلم يحصل فيها أن ينشدوا فيها قول القائل يخاطب النبي صلى الله عليه وسلم يقول يا أكرم الخلق ما لي من ألوذ به سواك عند حلول الحادث العمم إن لم تكن آخذاً يوم المعادي يدي عفواً وإلا فقل يا زلة القدم فإن من جودك الدنيا وضرتها ومن علومك علم اللوح والقلم سبحان الله من جود الرسول الدنيا والآخرة لأنها هي ضرة الدنيا إذا كانت الدنيا والآخرة من جود الرسول فأين ملك الله هذه العبارة تقتضي سلب ملكية السماوات والأرض عن الله عز وجل وأن تكون من جود الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم لا من جود من جاد على الرسول وهو رب العالمين إلى غير ذلك من المفاسد وأنا قلت هذا لا لأنها تقام علناً في بلادنا ولله الحمد فبلادنا بلاد عقيدة بلاد توحيد بلاد تعظيم لله ورسوله بلاد من لا يتقدمون بين يدي الله ورسوله بلاد من لا يشرعون ما لا يشرعه الله ورسوله لكن عندنا من الوافدين من الاخوة الذين قد يجهلون هذا الأمر لا ينبهون عليه بل لأن بلادهم تقوم به ما يقتضي أن نبين لهم ذلك حتى يكونوا علي بصيرة من الأمر وحتى يهدي الله بهم أقوامهم إذا رجعوا ليهم فيبينوا لهم إن هذه بدعة لا تزيدهم من الله إلا بعدا أسال الله سبحان وتعالى أن يحمي بلاد المسلمين من الإشراك والابتداع وأن يحميها بالإخلاص والإتباع وأن يوفق ولاة أمور المسلمون لكل خير وأن يكفهم عن كل شر وأن يصلح للمسلمين ولاة أمورهم الصغير والكبير ونسأله تبارك وتعالى أن يمن على المسلمين ما تقر به أعينهم من الانتصار على أعدائهم من المشركين اليهود والنصارى والمنافقين والملحدين إنه علي كل شي قدير اللهم انصر إخواننا المجاهدين في كل مكان اللهم أنصر إخواننا المجاهدين في البوسنة والهرسك اللهم أنصر إخواننا المجاهدين في مشارق الأرض ومغاربها اللهم خذ بأيدهم إلى ما فيه صلاحهم وعزهم وكرامتهم يا رب العالمين اللهم أدفع عنا سوء الأشرار والحساد إنك على كل شيء قدير ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكنن من الخاسرين ربنا أغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلاً للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم عباد الله إن الله يأمر بالعدل والإحسان وآيتا ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم ولا تنقضوا الإيمان بعد توكيدها وقد جعلتم الله عليكم كفيلا إن الله يعلم ما تفعلون واذكروا الله العظيم الجليل يذكركم واشكروه على نعمه يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون

_________________
مديرة منتدى نانسي عجرم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://yasmin.alafdal.net
moonstone
ادارة
ادارة
avatar

علم دولتك : مصر
عدد المساهمات : 1135
نقاط : 2220
تاريخ التسجيل : 03/10/2009
العمر : 36

مُساهمةموضوع: رد: سيرة النبي صلي الله عليه وسلم   السبت يناير 16, 2010 11:46 pm


_________________
من رضى على نفسه بالإساءه شهد على أصله بالردءه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سيرة النبي صلي الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نانسي عجرم :: الفئة العامة للاعضاء :: نصرة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم-
انتقل الى: